البنت مثل الولد حتى فى الذكاء ... الاثبات بالتفاصيل - الجمعة 11 ديسمبر 2015 الساعة 05:52 مساءا

تظل المراكز البحثية عبر السنين مشغولة بالاختلافات الفسيولوجية والنفسية والأخلاقية بين الرجل والمرأة، وسيظل العلماء يبحثون فى هذا الخلق الإلهى المتكامل الذى جعل الجنسين فى حالة توافق تام مع الأدوار التى خلقا من أجلها، لكن الدراسات الحديثة تؤكد أن الرجل والمرأة قد يختلفان فى الوظيفة لكنهما يتساويان فى نسبة الذكاء بشكل كامل.

وآخر هذه الدراسات هى دراسة الدكتور سايمون بارون كوهين من جامعة UniversityofCambridgeفى بريطانيا التى أجراها عن الاختلافات البارزة وبين الجينات فى دماغ الإنسان ذكراً كان أم أنثى.

الدراسة أثبتت أن تفكير الرجل يختلف عن تفكير المرأة نتيجة للعديد من الأسباب البيولوجية والنفسية، فكلا الطرفين يمتلك أدوات تؤهله للقيام بالدور المناسب الذى من أجله وجد فى الحياة .

ومن بين هذه الاختلافات:

أولا: الاختلاف فى الجينات :

يقول العلماء إن تركيبة الدماغ هى التى تجعل لكل من المرأة والرجل طريقته الخاصة فى التفكير ويعود الأمر إلى الاختلافات الجينية الدقيقة فى الدماغ.

وتعتبر هذه الجينات التى توجد فى الدماغ من الأمور الأساسية التى تحدد الاختلافات بين كل من نفسيتى المرأة والرجل وقد تبين أن مئات الجينات الموجودة فى كل من دماغ المرأة والرجل تعمل بطريقة تختلف عن الأخرى.

الأمر الذى يؤكد أن السمات والسلوكيات المتنوعة التى تميز كل جنس عن الآخر يمكن أن يكتسبها الشخص من خلال تركيبته البيولوجية إلى جانب أنه يكتسبها أيضاً من خلال التربية والمجتمع من حوله الذى نشأ فيه.

ثانيا: الرجال أكثر ميلاً للعدوانية:

بينت هذه الدراسة العلمية أن خاصية التعاطف مع الغير تبرز لدى النساء وبشكل عام أكثر منها لدى الرجال وبنسب ملحوظة بالإضافة إلى أن العديد من الأبحاث النفسية والتحليلات الشخصية بينت أن النساء يبدين أكثر شفقة ورحمة بالمقارنة مع الرجال المشاركين فى التجربة.

كما تبين أن الرجال كانوا أكثر ميلاً لأخذ المواقف العدوانية بالإضافة إلى أنهم كانوا أكثر تحمساً لخوض المجازفات بالمقارنة مع النساء.

وقد بدا الرجال فى التجربة أكثر قدرة على فهم الأمور التى تتعلق بالنظم الميكانيكية ومن بينها محرك السيارة.

ثالثا: لا يوجد اختلاف فى نسبة الذكاء بين المرأة والرجل

إلا أن الدراسة أكدت أنه لا يوجد اختلاف مؤكد فى نسبة الذكاء بين المرأة والرجل، إلا أن الذاكرة البصرية لدى النساء بدت أكثر مهارة منها لدى الرجال.

وفى الوقت نفسه كان الرجال أكثر قدرة على تمييز المجسمات حين حاول الباحثون تدويرها فى المشاهد التى عرضت عليهم.

وهو الأمر الذى يمكن أن يفسر سبب اهتمام الرجال بالخرائط لمعرفة تحديد الطرق فى حين تميل النساء إلى ربط الأماكن بالمعالم البارزة التى تميزها.

رابعا: هناك صنفان للدماغ:

«المشدد» للرجال و«المنظم» للنساء.وقد ربط الدكتور سايمون بارون كوهين من جامعة UniversityofCambridgeفى بريطانيا بين هذه الاختلافات البارزة وبين الجينات فى دماغ الإنسان ذكراً كان أم أنثى.

وأوضح الدكتور سايمون وفقاً لهذه الدراسة أن هناك صنفين لدماغ الإنسان.

وقد سمى النوع الأول وهو النوع الشائع لدى الرجال بالنوع «المشدد» أما النوع الثانى للدماغ والذى يعتبر شائعاً أكثر بين النساء فهو النوع «المنظم»..

خامسا: لكل منهما طريقته المختلفة فى البحث عن الشريك:

ولهذه الاختلافات فإن لكل من المرأة والرجل طريقته التى تختلف فى البحث عن الشريك.

أى أن الرجال وبشكل عام يركزون على الشباب والشكل الجميل بشكل أساسى فى المرأة التى يودون الارتباط بها فى حين أن معظم النساء ينظرن وبشكل أساسى إلى مكانة الرجل.

وهذه الاختلافات الجينية تفسر سبب الاختلاف فى الأمراض العقلية والعصبية التى يمكن أن يصاب بها الجنسان.

إذ تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بأمراض الاكتئاب بالمقارنة مع نسبة الإصابة بهذا المرض بين الرجال.

تشريح مختلف

ويرى الدكتور باسم أيوب أستاذ المخ والأعصاب بكلية الطب جامعة القاهرة أن مخ الرجل يختلف عن مخ المرأة من الناحية التشريحية وفى طريقة التفكير أيضا ولكن المرأة أكثر انفعالية من الرجل والناحية العاطفية أكثر من الرجل أما الرجل فالناحية العقلانية أكبر أما من حيث نسبة الذكاء فلا فرق بين الرجل والمرأة فهما متقاربان من ناحية الذكاء ولكن مواهب كل منهما تختلف فالرجل يركز على النواحى البدنية والحركية فى حين أن المرأة تركز على النواحى الفنية والإبداعية

الأكثر تميزا

ويرى الدكتور عبد الهادى مصباح أستاذ الأنثروبولوجى والتحاليل الطبية أن الاختلاف بين تكوين مخ والوظيفية لايعنى أن أحدهما متميز عن الآخر، ولكن «كلٌ ميسر لما خُلق له» من وظائف فى الحياة، ولنحاول أن نضع أيدينا على بعض الاختلافات بين مخ كل من الرجل والمرأة:

١ــ حجم المخ :

يزيد في الرجل البالغ بنسبة 11 - %12 عن مخ المرأة الناضجة، ورأس الرجل أكبر من رأس المرأة بنسبة %2 ويرجع هذا إلى طبيعة الرجل العضلية التى تحتاج إلى خلايا عصبية أكثر لتشغيلها، وقبل أن يهلل الرجال هذا ليس معناه أن الرجل أذكى من المرأة، لأن الدراسات التى أجريت، والتى تظهر المخ وهو يعمل، أثبتت أن كمية المادة الرمادية- وهى الجزء المسئول عن الذكاء والتفكير فى المخ- لا يوجد فرق واضح فى كميتها بين المرأة والرجل.

إلا أن مخ الرجل يحتوى على كم أكبر من المادة البيضاء المسئولة عن نقل المعلومات بين مراكز المخ المختلفة، وهذه الخاصية أيضا تعطى الرجال ميزة معرفة الأماكن والاتجاهات والشوارع، ولعل هذه الخاصية تعطى ميزة أكبر لتفوق الرجال فى المجالات الرياضية، التى تعتمد على اتخاذ المواقع السليمة فى الملاعب.

ولعلنا نلاحظ أن النساء أقل مقدرة، وأكثر تساؤلاً، عندما يتعلق الأمر بالعناوين والشوارع والاتجاهات، ولكننا نجدهن فى المقابل يبرعن فى الواجبات والأعمال التى تعتمد على البراعة فى الكلام، كما أنهن يتفوقن على الرجال فى تذكر تفاصيل الأشياء وأماكنها.

-2 على الرغم من أن مخ الرجل يحتوى على عدد أكبر من الخلايا، فإن التفريعات والتشابكات بين النهايات والخلايا العصبية لدى المرأة أكبر وأقوى،

-3 CorpusCallosum:

وهو الجسر المكون من ألياف عصبية للربط بين النصف الأيمن والنصف الأيسر من المخ. والنصفان الكرويان بالمخ يعملان فى تناغم مع بعضهما البعض عن طريق هذا الكوبرى من الألياف العصبية وحجم هذا الجسر فى المرأة أكبر منه فى الرجل، مما يمكنها من نقل المعلومات بين النصفين الكرويين بكفاءة أسرع وأعلى، وبتفاصيل أكبر من الرجل.

-4 اللغة:

هناك منطقتان فى الفص الأمامى والجانبى لهما علاقة باللغة وهى مناطق «بروكا» و«فيرنيك»، وهذه المناطق فى المرأة أكبر حجما عنها فى الرجل.

-5 الفص السفلى :

وهو منطقة فى القشرة المخية الجدارية فوق الأذن توجد فى كل من الجانب الأيسر والأيمن عند كل من الرجل والمرأة، إلا أن هذه المنطقة أكبر فى الجانب الأيسر من الرجل عنها فى المرأة، بينما الجانب الأيمن يكون فى المرأة أكبر منه فى الرجل، وقد أظهرت الدراسات أن هذه المنطقة فى الجانب الأيسر هى التى أكدت الدراسات أنها أكبر فى مخ أينشتاين وعلماء الطبيعة الأفذاذ.

بينما ربطت الدراسات بين حجم هذه المنطقة على الجانب الأيمن بربط الإحساس بين أجزاء الجسم المختلفة، وهى المنطقة المسئولة عن إحساس الأم بطفلها واستيقاظها بمجرد شعورها أن طفلها يبكى فى مكان آخر بعيد.

-6حجم منطقة القشرة المخية الموجودة فى الفص الأمامى :

خلف تجويف العين له علاقة بالعواطف والانفعالات، والتحكم فيهما والسيطرة عليهما بالمقارنة بحجم لوزة المخ Amygdala، وقد تبين أن النساء لديهن هذه المنطقة أكبر منها فى الرجال، وبالتالى استنتج العلماء من ذلك أن النساء (فى الغالب) يستطعن التحكم فى انفعالاتهن وعواطفهن أكثر من الرجال، أما الرجل فبمجرد إعجابه بامرأة مثلاً، فإنه يكون أكثر اندفاعاً للتعبير عما يشعر به.

-7 حجم الجهاز الحافى أو الوجدانى :

النساء بشكل عام لديهن جهاز وجدانى أعمق من الرجال، مما يعطيهن مزايا وعيوبا تميزهن عن الرجال، فنتيجة لهذا الفرق فى عمق الجهاز الوجدانى تكون المرأة أكثر عاطفية وإحساسا بالمشاعر والمواقف الإنسانية، وتستطيع التعبير عن هذه العواطف بالكلام الذى تجده أيضا، وتصبح أكثر إخلاصاً فى الارتباط بمن تحب خاصة أولادها.

وذلك لأن الرجال يلجأون إلى وسائل أعنف لإنجاز تلك المهمة مثل الشنق أو الضرب بالرصاص وغيرها على عكس النساء اللاتى يلجأن إلى قطع شرايين اليد، أو تناول حبوب منومة، أو غيرها من الأساليب الناعمة التى يمكن تداركها فى الانتحار

وتكمل الدكتورة بثينة عبد الرؤوف الخبير التربوى أستاذ بالمركز القومى للبحوث التربوية أن المرأة تختلف فى طريقة تفكيرها عن الرجل، فالرجل يمتلك طريقة للتفكير العددى كالقدرة على الحسابات والألعاب الرياضية فى حين أن المرأة تمتلك نوعا من التفكير الاجتماعى من خلال التعاملات مع الناس بشكل مختلف عن الرجل فهى من لديها الخبرة العالية على تنشئة جيل صالح من الأولاد كما أن لديها القدرة على حل كافة المشكلات التى تحيط بأسرتها بشكل مختلف عن الرجل كما أن الرجل يمتلك الكثير من الخبرات المادية فى الحياة والنظر إلى الأمور بشكل مختلف عن المرأة التى تركز على النواحى الفنية والجمالية فى كافة الأمور الحياتية.


المصدر : نصف الدنيا الصفحة الرئيسية