التخلص من اثار العرق - السبت 28 نوفمبر 2015 الساعة 10:30 مساءا

آثار التعرّق لا تظهر فقط في فصل الصيف حيث تزداد شدّة الحرارة، وإنما تظهر أيضاً في فصل الشتاء. والتعرّق مشكلة صحيّة قبل أن تكون مشكلة جماليّة، وهي تقلق الرجال كما النساء خصوصاً في مكان العمل وأثناء التعامل مع الزبائن، إذ تترك عنهم إنطباعاً سيئاً قد يلحق ضرراً بتقدّمهم المهنيّ. فما هو الحلّ لمشكلة التعرّق؟ وكيف تتفادى نتائجها وآثارها السلبيّة؟ 

 

1- الفحوصات الطبيّة: يعتقد البعض أنّ مشكلة التعرّق تنتج عن إهمال النظافة وعن اشتداد درجة الحرارة، ولكنّ في الحقيقة إن هذه المشكلة قد تنتج عن خلل في الهورمونات وبالتالي تظهر في كلّ الفصول والمواسم رغم اتقان نظافة الجسم واستخدام المعطّرات. لذلك، وقبل اللجوء إلى المعطّرات ومستحضرات إزالة التعرّق، أحرص على إجراء الفحوصات الطبيّة اللازمة لمعرفة أصل المشكلة وابحث عن الحلّ بالعلاجات المناسبة.

 

2- الاستحمام والتجفيف: إذا أجريت كلّ الفحوصات الطبيّة وتبيّن أن مشكلة التعرّق ليست صحيّة ولا تنتج عن خلل في الهورمونات أو في توازن الجسم، يكون عليك الحرص على النظافة الخارجيّة بالاستحمام يوميّاً وتجفيف منطقة تحت الابطين. فقد تبيّن أنّ عدم تجفيف تلك المنطقة قد يؤدي إلى ظهور رائحة كريهة تشبه النتانة وذلك بسبب احتكاك المياه مع الصوف أو القطن. 

 

3- بودرة الأطفال: كما ذكرنا سابقاً، فإنّ حلّ مشكلة التعرّق لا يكمن فقط في المعطّرات وفي رذاذ ما تحت الابطين الذي يأتي بروائح متعددة تناسب مختلف الأذواق، لأنّ هذا الحلّ يكون مؤقّتاً ولا يعالج المشكلة من جذورها. ينصحك خبراء العناية بالجلد، باستخدام بودرة الأطفال التي تعالج جذور مشكلة التعرّق وتحول دون إفراز مواد تسبب رائحة كريهة.


المصدر : هى الصفحة الرئيسية