فيس بوك ترد على اتهاماتها بالتحيز الغربي بعد هجمات باريس - الاثنين 16 نوفمبر 2015 الساعة 09:16 مساءا

أطلقت فيس بوك يوم الجمعة الماضية أداة جديدة تمكن الموجودين في محيط العمليات الإرهابية التي حدثت يوم الجمعة الماضى في باريس، من طمأنة أصدقائهم وذويهم عليهم. 

ما أثار غضب مستخدمى فيس بوك من العرب والمسلمين، وإطلاق اتهامات بالعنصرية والتمييز، على الرغم من كثرة العمليات الإرهابية والتي كان أخرها تفجير انتحارى في بيروت، راح ضحيته 40 شخصا.

وأرجعت فيس بوك السبب إلى أن تلك الأداة جديدة، وكان أول تجريب واستخدام لها في أحداث باريس الأخيرة، وليست وليدة اللحظة ورد فعل على الأحداث مثلما يتخيل البعض.

وصرح أليكس شولتز نائب رئيس فيس بوك، أن الشركة تعمل على تلك الأداة منذ عام للتأكد من سلامة الأشخاص الناجيين في الكوارث الطبيعية.


المصدر : فيس بوك الصفحة الرئيسية