اخر اخبار الصلح بين الاخوان والسلفين - الجمعة 13 نوفمبر 2015 الساعة 09:48 مساءا

لا تزال المحاولات مستمرة للصلح بين الإخوان والسلفيين رغم حالة الحرب الشرسة التي أعلنها كل فصيل على الآخر منذ ثورة 30 يونيو عام 2013 وحتى الآن، وما أعاد تلك المحاولات إلى الحياة مرة أخرى بعد أن كانت قد توقفت بشكل تام ونهائي مؤخرًا هو النتيجة المخيبة لحزب النور السلفي في الانتخابات البرلمانية في المرحلة الأولى، وتوقعات بنتيجة أكثر سوءا في المرحلة الثانية من الانتخابات، مما جعل البعض يؤكد تخلي الدولة عن الحزبالسلفي، ورفضها لوجوده، الأمر الذي استغلته اللجان الإخوانية الإلكترونية للترويج لفكرة المصالحة بين الجماعة والسلفيين تحت مسمى إعادة اللحمة لتيار الإسلام السياسي، وهذا ما وضحه أحد الدعاة المنتمين للإخوان، ويدعى عمرو صالح، والذي أكد على أن الإخوان سيغفروا للسلفيين ما اقترفوه فقط في حال اعتذارهم عنه، وإعلان تجميد نشاطهم السياسي في مصر حتى عودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى سدة الحكم مرة أخرى.

رغم عدم إبداء السلفيين أي موقف تجاه تلك المبادرة وخاصة بعد إعلانهم في وقت سابق لها استمرارهم في السباق الانتخابي حتى نهايته إلا أنهم أفصحوا عن رغبتهم في إجراء مصالحة مع الإخوان أو على الأقل ميثاق شرف بينهم؛ لا يجوز على أساسه الإساءة لبعضهم البعض، وكان من أطلق فكرة هذا الميثاق هو الداعية السلفي سامي عبدالحفيظ- القيادي البارز في الدعوة السلفية، والذي كان قد أطلق في وقت لاحق مبادرة يطالب فيها اعتذار الإخوان إلى الدولة والعودة إلى حضن الوطن مع دعم حزب النور في الانتخابات بعد إنهاء الخلافات بينهما.


المصدر : البوابة الصفحة الرئيسية