كيف تم القبض على صلاح دياب ولماذا تراجعت الدولة امامه - الاربعاء 11 نوفمبر 2015 الساعة 09:35 مساءا

تحدث الإعلامي جابر القرموطي، عن قرار إخلاء سبيل، رجل الأعمال صلاح دياب، مؤسس جريدة «المصرى اليوم»، بكفالة 50 ألف جنيه، ونجله «توفيق» بكفالة 10 آلاف جنيه، الأربعاء، على ذمة التحقيقات، في الاتهامات الموجهة إليهما.

 

وقال «القرموطي»، خلال برنامجه «مانشيت»، على قناة «أون تي في»، مساء الأربعاء: «تم القبض على دياب بطريقة مهينة، وأتمنى أن تُجري الداخلية تحقيقًا بشأن تصوير الرجل ونجله أثناء ضبطهما، نحن لا نقف ضد التحقيق مع أي رجل أعمال، أو مع أي شخص بصفة عامة، ولكن إذا كان هناك اتهام واضح، وبطريقة آدمية، حينها لن يعترض أحد».

 

وأضاف: «كان لا يجب أن يتم تصوير دياب أثناء القبض عليه، وأنا أتحدث عنه الآن بصفته مواطن عادي وليس شخصية مهمة، لو حدث ما حدث خلال عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي كانت الدنيا قامت ومقعدتش، إنتوا ليه تصوروهم كده؟ إحنا كلنا نخضع للقانون، لكن ما حدث خرق للقانون وتجاوز، وهدفنا تحقيق العدل لكل المواطنين».

 

كما أشاد القرموطي، بزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي لمطار شرم الشيخ اليوم، قائلاً: «كانت زيارة كويسة ومرحب بيها ومهمة، وقال لرجال الأعمال إنها بلادكم زي ما هي بلد الناس كلها، وأن أي حاجة تسئ يرفضها الرئيس الجمهورية، وإن اللي بيحكما هو القانون، ولكن هل من القانون نشر صورة لواحد في الكلابشات ولسا لم يتم التحقيق معه؟ لو حد متضايق من حد يا إخوانا يبقى بالقانون، خلينا منديش مساحة لحد يستغل حاجة ضدنا».


المصدر : المصرى اليوم الصفحة الرئيسية